أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

أنطوان غريزمان
نشرت : الهدّاف الأربعاء 13 ديسمبر 2017 13:00

وأحد أحسن لاعبي كرة القدم في السنوات الأخيرة، مسيرته الكروية مليئة بالمفاجآت والمفارقات التي سنكشفها في هذا الملف، لاعب رفضته أغلب الأندية الفرنسية بسبب جسده النحيف، فقاده القدر إلى إسبانيا من بوابة ريال سوسيداد الذي لم يشهد فترة أزهى من الفترة التي كان فيها، ثم طرق أبواب المنتخب الفرنسي قبل أن ينتقل إلى أتلتيكو مدريد الذي حقق فيه أحسن النتائج، واستطاع أن يكسب ثقة المدرب دييغو سيميوني في أول مواسمه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

المسيرة الكاملة والبدايات الأولى

لعب لثلاثة أندية فقط إلى حد الآن

نادي ماكون مهد مسيرته وحلم الاحتراف راوده منذ الصغر

كأي من اللاعبين في كرة القدم، شرع أنطوان غريزمان في هذه الرياضية التي يعشقها كل سكان المعمورة في "ماكون" المدينة التي ولد فيها وهو لا يتعدى 6 سنوات، حيث لعب في فريق هذه المدينة طيلة 7 سنوات كاملة، وهي الفترة التي اعترف اللاعب الفرنسي بأنها من بين أصعب الفترات التي عاشها بسبب الكثير من العوامل، أهمها جسده النحيف الذي حرمه من المشاركة في بعض المباريات ضمن الفئات الصغرى، ولأن الطموح كان أكبر، فإن اللاعب واصل سعيه نحو الأمام والهدف كان الاحتراف.

أندية فرنسية رفضت انتدابه بسبب جسده النحيف

لا يتردد اللاعب أنطوان غريزمان في أغلب التصريحات التي يدلي بها لوسائل الإعلام، والتي يتحدث فيها عنه مسيرته في كرة القدم، في العودة إلى الذكرى التي أثرت كثيرا عليه، حيث يؤكد الفرنسي أن هناك الكثير من الأندية الفرنسية التي رفضته لسبب واحد وهو جسده النحيف، وهو الأمر الذي جعله يفكر في بعض الأحيان في التوقف عن ممارسة كرة القدم، والتركيز على دراسته التي كانت أيضا من بين أولى أولوياته.

ريال سوسيداد يصطاد العصفور النادر ويقدم له عرضا ذهبيا

في إحدى الدورات التي شارك فيها أنطوان غريزمان مع ناديه ماكون وهو في سن 14، كان الفرنسي يحلم بشد انتباه مسيري نادي مونبوليي وتقمص ألوان هذا الأخير الذي كان من بين أحسن الأندية الفرنسية، ولكن الأمور كانت مغايرة تماما عندما تلقى "غريزو" دعوة من ريال سوسيداد، والذي كان مسيروه حاضرين في الدورة من أجل اصطياد المواهب النادرة، ومنحت إدارة النادي الإسباني عرضا ذهبيا للاعب الفرنسي لإثبات إمكاناته في شهرين قبل أن تعرض له عقد النادي.

لاسارت يمنحه الفرصة وأول مشاركة له في كأس إسبانيا

كان اللاعب غريزمان يدرك جيدا أن تواجده في صفوف ريال سوسيداد الذي كان ينشط في الدرجة الثانية من الدوري الإسباني فرصة لا تعوض، وتعتبر بمثابة المفتاح لباب الاحتراف والتألق الذي كان يحلم به منذ الصغر، وهو ما حدث فعلا يوم 2 سبتمبر 2009 عندما منحه مارتين لاسارت مدرب النادي الإسباني أول فرصة للمشاركة وسنه لا تتعدى 19 ربيعا، وذلك بمناسبة مباراة النادي أمام رايو فايكانو لحساب كأس إسبانيا، أين دخل في الدقيقة 79، إلا أن المباراة انتهت بخسارة ريال سوسيداد بنتيجة هدفين دون مقابل.

يسجل هدفا في ثاني مشاركة أساسية والإدارة تمدد عقده

وبعد أربعة أيام من أول مشاركة لـ أنطوان غريزمان مع نادي ريال سوسيداد أمام رايو فايكانو، عاد النجم الفرنسي وشارك أساسيا في تشكيلة المدرب مارتين لاسارت أمام ريال مورسيا والتي انتهت بالتعادل السلبي، ثم منحت لـ الفرنسي فرصة المشاركة كأساسي أيضا في مباراة نادي هويسكا أين تمكن من وضع لمسته بتسجيله أول هدف له، فضلا عن المستوى منقطع النظير الذي قدمه في المباراة التي انتهت بنتيجة هدفين دون رد، وواصل غريزمان على نفس الوتيرة أين سجل 5 أهداف في 4 مباريات، ما جعل الإدارة لا تترد في تمديد عقده نهاية موسم 2009-2010 إلى غاية 2015.

"غريزو" يتألق في "الليغا" وتريزيغي يثني عليه

بعدما حقق ريال سوسيداد حلم الصعود إلى الدرجة الأولى من الدوري الإسباني سنة 2010، سجل الفرنسي غريزمان أولى مشاركاته في هذه المنافسة يوم 29 أوت 2010، ثم أمضى على أول أهدافه في الموسم أمام ديبورتيفو لاكورون في مباراة انتهت بنتيجة ثلاثة أهداف دون مقابل، وفي 11 أفريل 2011 سجل الفرنسي أول ثنائية له أمام سبورتينغ خيخون، وهو الأمر الذي جعل مواطنه دافيد تريزيغي يثني على إمكاناته ويؤكد أنه مستقبل المنتخب الفرنسي، وأنهى غريزمان أول موسم له في الدرجة الأولى بمشاركته في 39 مباراة، وتسجيله 8 أهداف ومنح 3 كرات حاسمة.

قدوم مونتانيي لم يغير شيئا وغريزمان يتألق أكثر

وفي نهاية سنة 2011، اتفقت إدارة ريال سوسيداد مع المدرب فيليب مونتانيي الذي جاء خلفا لـ مارتين لاسارت، إلا أن هذا الأمر لم يغير أي شيء بالنسبة لـ أنطوان غريزمان، والذي كان قد مدد عقده لموسم إضافي إلى غاية 2016 واستطاع أن ينهي الموسم بتسجيل 11 هدفا و5 تمريرات حاسمة، وكان الفرنسي قد مر في نفس الموسم بفترة صعبة بسبب الإصابة التي غيبته 4 أسابيع عن المستطيل الأخضر، إلا أن عودته مكنت النادي من الفوز على أندية عملاقة في "الليغا"، على غرار برشلونة متصدر الدوري آنذاك بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين، بالإضافة للفوز على أتلتيكو مدريد بهدف دون رد.

2014 سنة الوداع... وهدفه الساحر أمام ليون أفضل ذكرى

كان موسم 2013/2014 آخر موسم لـ غريزمان مع تشكيلة ريال سوسيداد الذي فتح له أبواب النجومية على مصراعيها، وكانت أحسن ذكرى للنجم الفرنسي هي هدفه الساحر بطريقة أكروباتية أمام أولمبيك ليون لحساب دور مجموعات رابطة أبطال أوروبا، وفي هذا الموسم كان الفرنسي قطعة لا تتجزأ من تشكيلة النادي الإسباني، وهو الأمر الذي جعل ديديي ديشان مدرب المنتخب الفرنسي يستدعيه للمنتخب تحسبا لمنافسة كأس العالم 2014 التي أقيمت بـ البرازيل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

"الهنود" خطفوا الجوهرة الفرنسية سنة 2014

أتلتيكو مدريد تحد جديد لـ غريزمان والمجد ليس ببعيد

27 جويلية 2014 هو تاريخ انتقال أنطوان غريزمان الدولي الفرنسي إلى أتلتيكو مدريد، والذي دفعت إدارته الغالي والنفيس من أجل ضمه بعد المستوى منقطع النظير الذي قدمه مع ريال سوسيداد، حيث انتقل اللاعب إلى "الروخي بلانكوس" بعقد يمتد لـ 6 سنوات وبقيمة بلغت 30 مليون أورو، وفي الفاتح من نوفمبر استطاع "غريزو" تسجيل أول أهدافه تحت قيادة المدرب دييغو سيميوني أمام قرطبة، وفي 21 ديسمبر من نفس السنة سجل اللاعب الفرنسي ثلاثية كاملة أمام أتلتيك بيلباو، ليؤكد أنه صفقة ناجحة بكل المقاييس.

"غريزو" يقود الأتلتيكو للفوز على كبار القارة الأوروبية

تمكن أنطوان غريزمان رفقة ناديه أتلتيكو مدريد من الفوز على أكبر الأندية الأوروبية في أدوار متقدمة من منافسة رابطة أبطال أوروبا، حيث سقط برشلونة صاحب اللقب على يد "الروخي بلانكوس" في الدور ربع النهائي، أين سجل غريزمان ثنائية في مرمى "البلاوغرانا"، ليتأهل النادي للدور نصف النهائي أين اصطدم بـ بايرن ميونيخ الذي كان من بين أكبر المرشحين لنيل لقب دوري الأبطال، إلا أن عزيمة أشبال المدرب دييغو سيميوني صنعت الفارق وفاز "الهنود" في مباراة الذهاب بهدف دون رد وخسروا بهدفين لهدف، ليتأهل الأتلتيكو للدور النهائي أمام ريال مدريد غريمه التقليدي أين كانت هناك قصة أخرى تروى للدولي الفرنسي.

نهائي "سان سيرو"... ركلة الجزاء تعيد "غريزي" للواقع

كانت منافسة دوري أبطال أوروبا موسم 2015/2016 بمثابة الحلم بالنسبة لـ أتلتيكو مدريد عامة وأنطوان غريزمان خاصة، والذي استطاع أن يحتل عناوين الصحافة المحلية والعالمية بفضل المستوى الرائع الذي قدمه في الأدوار التي تسبق نهائي "سان سيرو" الذي لعبه "الروخي بلانكوس" أمام ريال مدريد الغريم التقليدي، إلا أن الدولي الفرنسي اصطدم بواقع مر عندما أضاع ركلة الجزاء في بداية الشوط الثاني من المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بنتيجة هدف لمثله، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للنادي "الملكي" بعدما أضاع خوانفران مدافع "الأتلتي" ركلة الجزاء الأخيرة للنادي.

الفرنسي يلقى الإشادة ويحقق أرقاما جد إيجابية

ورغم أن أنطوان غريزمان لم يكن راضيا عن الإقصاء، خاصة وأنه أضاع ركلة الجزاء التي كانت ستمنح الفوز لـ "الروخي بلانكوس"، إلا أن الإعلام الإسباني والمحلي أطنب في الثناء على المسيرة الناجحة التي قدمها الفرنسي طيلة منافسة دوري الأبطال، حيث أنهى المنافسة في المركز الخامس في ترتيب أحسن الهدافين، في الوقت الذي سجل فيه 38 هدفا في موسم كان من ذهب بالنسبة للاعب غريزمان الذي أصبح محبوب الجماهير الإسبانية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

مشواره مع المنتخب

ترك معسكر شباب "الديكة" من أجل سهرة ماجنة

فترة المراهقة أثرت على غريزمان وانتهت بفضيحة

يؤكد أغلب أصدقاء النجم أنطوان غريزمان أن فترة المراهقة التي عاشها هذا الأخير كانت مضطربة نوعا ما، حيث كان اللاعب يميل للسهرات الماجنة مع الأصدقاء، وهو ما أكدته كاميرات وسائل الإعلام الفرنسية في إحدى ليالي أكتوبر 2012 عندما صورته في أحد الملاهي الليلة بـ "باريس"، حيث ترك غريزمان معسكر منتخب الشباب عشية لقاء أمام النرويج في منافسات التأهل لكأس الأمم الأوروبية لأقل من 21 عاما الذي أقيم في "لوهافر".

عوقب على طيشه بالاستبعاد لأكثر من عام ونصف

بعد الفضيحة التي هزت المنتخب الفرنسي تحت 21 سنة بتصوير بعض اللاعبين ومن بينهم غريزمان في ملهى ليلي، تأثر مردود المنتخب الذي خسر أمام النرويج في منافسات التأهل لكأس الأمم الأوروبية، وهو الأمر الذي حرم تشكيلة "الديكة" من الصعود للمنافسة القارية، ليكون أنطوان أول ضحية ويتم معاقبته لأكثر من عام ونصف لم يتقمص فيها اللاعب ألوان المنتخب الفرنسي، هذا الأمر جعل اللاعب يتحمل مسؤولية أكبر ويندم على تصرفاته الطائشة.

"الأشقر" يعترف بالخطأ وتصريحاته تعيده إلى المنتخب

لم تكن العقوبة التي تعرض لها أنطوان غريزمان بإبعاده عن المنتخب الفرنسي لأكثر من عام ونصف سهلة بالنسبة للاعب، حيث اعترف بالخطأ الذي ارتكبه، مؤكدا أن العقوبة كانت بحجم الخطأ، وقال اللاعب الفرنسي أيضا إن التصرف الذي قام به لا يشرف عائلته التي تعتبر كروية بالدرجة الأولى، ولا المدربين الذين أشرفوا عليه في الفئات الصغرى، وهي التصريحات التي جعلت الجهات الفاعلة تفكر جديا في عدم تمديد عقوبته وإعادته لصفوف المنتخب الفرنسي، خاصة في ظل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في صفوف ريال سوسيداد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بعدما تألق في تشكيلة سوسيداد

غريزمان يطرق أبواب المنتخب الفرنسي في فيفري 2014

بعد العقوبة التي تعرض لها أنطوان غريزمان من الاتحادية الفرنسية لكرة القدم على خلفية تصويره في أحد الملاهي الليلة، وهو الذي غاب عن معسكر المنتخب الفرنسي لأقل من 21 سنة رفقة كل من وسام بن يدر، كريس مفينغا بالإضافة لـ مباي نيانغ، عاد "غريزو" إلى تشكيلة "الديكة" في فيفري 2014 عندما تلقى دعوة من المدرب ديديي ديشان الذي أعجب كثيرا بإمكاناته في ريال سوسيداد، ليشارك اللاعب في أولى مبارياته مع المنتخب أمام هولندا في مباراة ودية انتهت لصالح "الديكة" بثنائية نظيفة.

يشارك في مونديال البرازيل وإجماع على أنه مستقبل "الزرق"

في الفاتح من ماي 2014 كان اسم أنطوان غريزمان ضمن قائمة 23 لاعبا التي استدعاها المدرب ديديي ديشان تحسبا لمنافسة كأس العالم 2014 التي أقيمت بـ البرازيل، حيث حصد الدولي الفرنسي الجديد بعض المشاركات ولكن ليس أساسيا أمام كل من الهندوراس، سويسرا ونيجيريا، ورغم أن "غريزو" لم يسجل أي هدف ولم يقدم أي تمريرة حاسمة، إلا أن مستواه الكبير وطريقة لمسه للكرة لم تمر مرور الكرام على أغلب المتابعين الذين أجمعوا على أنه مستقبل فرنسا.

"غريزو" يبدع في "أورو 2016" ولكن العبرة بالخواتيم

آمال كثيرة كانت معلقة على تشكيلة المدرب ديديي ديشان على غرار النجم أنطوان غريزمان، والذي كان من بين أحسن العناصر قبل منافسة "أورو 2016" التي أقيمت بـ فرنسا من 10 جوان إلى غاية 10 جويلية، وهو الأمر الذي جعل اللاعب غريزمان يفي بكل وعوده ويقدم دورة في المستوى، حيث نصب نفسه كرجل للقاء في مناسبتين، وأنهى الدورة كأحسن لاعب بعدما سجل 6 أهداف كاملة، إلا أن الأمور لم تسر في صالح "الديكة" الذين خسروا النهائي أمام المنتخب البرتغالي عن طريق هدف قاتل في الدقائق الأخيرة من المباراة عن طريق اللاعب إيدر.

2016 سنة سوداء للاعب بسبب خسارته نهائيين

تعتبر سنة 2016 بمثابة النقطة السوداء بالنسبة لـ أنطوان غريزمان الذي خسر مباراة نهائي رابطة أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الغريم التقليدي، بالإضافة لإضاعته ركلة الجزاء في الشوط الأول، وهي المباراة التي جرت في "سان سيرو" وعادت الغلبة فيها للنادي "الملكي" بركلات الترجيح التي سجل آخرها كريستيانو رونالدو ليهدي "الميرنغي" الكأس 11 في تاريخه، وفي نفس السنة أيضا خسر غريزمان نهائي كأس أوروبا في ملعب فرنسا الذي حمل قرابة 80 ألف متفرج، وكانت الآمال معلقة عليه لإهداء المنتخب لقبا جديدا، خاصة في ظل التشكيلة التي كانت تضم أحسن اللاعبين، ولكن الأمور لم تكن كذلك وفرنسا خسرت النهائي أمام البرتغال.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الجانب الآخر من حياة غريزمان

حياته الخاصة بعيدة عن أعين الإعلام

غريزمان يستمد قوته من عائلته الصغيرة

يجهل الكثير من محبي أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي خبايا الحياة الخاصة لهذا اللاعب لعدة أسباب، أهمها ابتعاد صديقته تشوبيرينا عن الأضواء ووسائل الإعلام العالمية، بالإضافة لرغبة اللاعب الشديدة في العيش رفقة عائلته الصغيرة التي يستمد منها قوته داخل المستطيل الأخضر في هدوء تام، ولكن تبقى حادثة تصويره في ملهى ليلي ومعاقبته من طرف الاتحاد الفرنسي من أهم المحطات الصعبة التي عاشها "غريزو"، والتي أخذ منها درسا حقيقيا للعودة إلى السكة الصحيحة وإيجاد مكانة له ضمن أحسن اللاعبين في العالم وأغناهم من الناحية المادية.

صديقته تشوبيرينا إسبانية من إقليم "الباسك"

تعتبر إيريكا تشوبيرينا صديقة أنطوان غريزمان من بين المواضيع المهمة التي تسعى وسائل الإعلام لتسليط الضوء عليها، إلا أن الأمور تعتبر جد صعبة بسبب تفضيل الفتاة الإسبانية الباسكية الابتعاد عن الأضواء، ويكتفي الثنائي بنشر صور لهما عبر مواقع التواصل الاجتماعي في بعض المناسبات المعروفة، في حين يفضل الدولي الفرنسي إهداء الأهداف التي يسجلها مع ناديه أتلتيكو مدريد أو في المنتخب الفرنسي لصديقته التي تشاركه الكثير من الأحداث، وكانت العارضة الإسبانية أيضا متواجدة في كل الملاعب الفرنسية التي احتضنت مباريات المنتخب الفرنسي في "أورو 2016" رفقة زوجات باقي اللاعبين الفرنسيين.

تعرف عليها قبل 6 سنوات وعلاقتهما قد تتوج بالزواج

أكدت أغلب التقارير الفرنسية المتتبعة لشؤون اللاعبين أن العلاقة بين أنطوان غريزمان وصديقته إيريكا تشوبيرينا بدأت في 2011، وقد تتوج بالزواج في المستقبل القريب، خاصة وأن اللاعب لا يريد الوقوع في نفس المشاكل التي وقعت له سابقا عندما كان في المنتخب الفرنسي للشبان، واستطاعت الإسبانية –حسب وسائل الإعلام- أن تخلق الاستقرار في حياة اللاعب الفرنسي، والذي يسعى بكل الوسائل لتحسين مستواه والتركيز على تقديم الأفضل.

حاصلة على شهادة في العلوم ولكنها تفضل عالم الأزياء

ورغم أن تشوبيرينا صديقة غريزمان تفضل في كل مرة الهروب من الملاحقات الإعلامية التي تركز على الحياة الخاصة لأبرز اللاعبين، بما أنها المادة الدسمة التي يريدها المتلقي، إلا أن وسائل الإعلام الإسبانية نشرت بعض الحقائق حول الفتاة الإسبانية، إذ أكدت أنها حاصلة على شهادة في العلوم، إلا أنها تفضل عالم الموضة، على غرار صديقات وزوجات الكثير من اللاعبين الأوروبيين.

ميلاد ابنته "ميا" يغير الكثير من الأمور في حياته

لم تكن سنة 2012 عادية بالنسبة للاعب أنطوان غريزمان الذي رزق ببنت أسماها "ميا"، وهو الأمر الذي يعتبر بمثابة المسؤولية الإضافية بالنسبة للاعب الفرنسي، وأكد هذا الأخير أن ميلاد ابنته الأولى غير الكثير من الأمور في حياته، وجعله يسعى في كل مرة لأن يسعد عائلته الصغيرة التي تعتبر من بين أولى أولوياته، جدير بالذكر أن غريزمان يفضل إهداء الأهداف التي يسجلها في الآونة الأخيرة لابنته الصغيرة عندما يضع أصبعه في فمه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بيكام مثله الأعلى ولمسته الجميلة ظهرت منذ الصغر

كانت لمسة أنطوان غريزمان نجم أتلتيكو مدريد الحالي واضحة منذ الصغر، أين تنبأ الكثير من متابعيه بأنه سيكون ذا شأن كبير في المستقبل القريب، حيث كان الفرنسي يداعب الكرة بطريقة جميلة منذ أول أيامه في عالم الساحرة المستديرة، قبل أن يعشق طريقة لعب دافيد بيكام النجم السابق لـ ريال مدريد ويسعى بكل الوسائل لأن يكون مثله، وهو الأمر الذي بدا واضحا في طريقة لباسه وتسريحة شعره خلال الفترة الشبابية التي كانت تشبه لحد بعيد التسريحات المختلفة التي عرف بها الدولي الإنجليزي.

كريستيانو شبحه الأسود و"غريزو" يكرهه !

وبما أن كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد كان له الفضل في تتويج النادي "الملكي" بكأس رابطة أبطال أوروبا الحادية عشرة أمام أتلتيكو مدريد الذي قاده أنطوان غريزمان، بالإضافة لتقابل الطرفين أيضا في نهائي كأس أوروبا الذي جمع فرنسا والبرتغال، والتي عادت الغلبة فيه لزملاء البرتغالي رونالدو، فإن هذا الأخير يعتبر بمثابة الشبح الأسود بالنسبة للدولي الفرنسي، وتزعم وسائل الإعلام أن غريزمان قابل رونالدو في شواطئ "ميامي" الأمريكية وأخبره بأنه يكرهه، في إشارة إلى أن الحظ يكون عاثرا بالنسبة لـ غريزمان في كل المباريات التي يواجه فيها "الدون" البرتغالي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

يعتبر اللاعب الفرنسي الأكثر دخلا

ثروة غريزمان تبلغ 215 مليون أورو

انطلاقا من الإحصائيات التي نشرتها مجلة "بيبل ويذ موني"، فإن أنطوان غريزمان يملك ثروة تبلغ 215 مليون أورو، وهو الرقم الذي يجعله من أكبر الرياضيين امتلاكا لثروة مالية هائلة، واستطاع الدولي الفرنسي أن يجمع ثروته من مختلف المداخيل كلاعب محترف في كرة القدم ونجم في أتلتيكو مدريد والمنتخب الفرنسي، بالإضافة لمختلف الصفقات التجارية التي يقوم بها باسمه باعتباره من أفضل الشخصيات الرياضية في السنوات الأخيرة، ويعتبر الفرنسي غريزمان من أكبر المستثمرين وخاصة في مجال الملابس وآخر الصيحات في عالم الموضة، وهو الأمر الذي ساهم في تنمية ثروته.

يستثمر في العقار، مستحضرات التجميل، المطاعم والملابس

تمكن أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي من دخول عالم استثمار العقار من أوسع أبوابه بفضل القدرة المالية التي يملكها، في حين يملك أيضا مجموعة مطاعم في العاصمة الفرنسية "باريس" تحت اسم "شي لوغرو أنطوان"، كما يملك أيضا مجموعة من مستحضرات التجميل للنساء تحت اسم "كوفر غورل"، ومنح أيضا أنطوان شيئا لفئة الذكور، وهو الذي يملك مجموعة للملابس الرياضية للرجال تحت اسم "غريزمان سيدوكايشن"، بالإضافة لعطره الشهير "لو دونطوان".

"غريزو" يرد جميل مدينته الأولى وينشئ مدرسة تكوينية فيها

فضل أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي أن يرد جميل المدينة التي نشأ فيها، وذلك عندما أقام مدرسة لكرة القدم في مدينة ماكون، وهي المدرسة التي يسعى من خلالها اللاعب لتوفير مختلف الإمكانات المادية والمعنوية للفئات الصغرى، من أجل تفجير إمكاناتهم والعمل على التألق في سماء الكرة الأوروبية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

أصوله برتغالية وجده لاعب كرة قدم سابق

لا يختلف اثنان في أن أبرز اللاعبين في فرنسا وصانعي أفراح المنتخب الفرنسي ليسوا من أصول فرنسية، فـ ميشال بلاتيني النجم السابق لمنتخب "الديكة" من أصول إيطالية، وزين الدين زيدان بطل العالم سنة 1998 من أصول جزائرية، كذلك الحال مع أنطوان غريزمان النجم الحالي للمنتخب الفرنسي الذي تعود أصوله إلى البرتغال، حيث يعتبر جده الذي يدعى أمارو لوبيز لاعبا سابقا في كرة القدم، وكان مدافعا في نادي باكوس فيريرا البرتغالي، إلا أنه لم يحظ بشهرة كبيرة مثل التي حظي بها حفيده في الوقت الحالي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

البطاقة الفنية:

الاسم: أنطوان

اللقب: غريزمان

الأصول: برتغالية

الجنسية: فرنسية

الأندية التي لعب لها: ماكون الفرنسي، ريال سوسيداد، أتلتيكو مدريد.

ناديه الحالي: أتلتيكو مدريد.

المنتخب: فرنسا.

أهم الألقاب والأرقام الإيجابية لـ غريزمان

على الصعيد الشخصي:

تواجد في التشكيلة المثالية للدوري الإسباني موسم 2015-2016.

فاز بجائزة أحسن لاعب فرنسي يشارك في الدوريات الأجنبية.

هداف "أورو 2016" برصيد 6 أهداف وأحسن لاعب في الدورة.

ثاني أحسن لاعب أوروبي في 2016.

ثالث أحسن لاعب في تصويت "الكرة الذهبية" لمجلة "فرانس فوتبول" 2016.

مع الأندية:

توج بلقب الدوري الإسباني الدرجة الثانية مع ريال سوسيداد في 2010.

توج بلقب "السوبر" الإسباني مع أتلتيكو مدريد في 2014.

شارك في نهائي رابطة أبطال أوروبا مع أتلتيكو مدريد في 2016.

مع المنتخب:

توج بلقب كأس أوروبا 2010 مع المنتحب الفرنسي دون 19 سنة.

شارك في نهائي كأس أمم أوروبا مع المنتخب الفرنسي في 2016.

إعداد: آمين نايت العربي

كلمات دلالية : غريزمان، فرنسا، أتلتيكو مدريد، ملف، الهدّاف

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • كأس العرب للأندية الأبطال
  • المحترف الأول "موبيليس"
  • المحترف الثاني "موبيليس"
1 - نادي العين
2 - القوة الجوية العراقية
3 - اتحاد العاصمة
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل أنت متفائل بمستقبل المنتخب الوطني بعد الأهداف والنقاط التي كشف عنها الناخب الوطني الجديد جمال بلماضي في الندوة الصحفية التي عقدها السبت؟

هل تتفق مع من يرى أن أتلتيكو مدريد أصبح أقوى هذا الموسم، وأنه مرشح لنيل لقب الدوري الإسباني؟

هل تتوقع تأثر مانشستر سيتي وتراجعه بسبب دي بروين الذي سيغيب لحوالي ثلاثة أشهر بداعي الإصابة؟

هل صفقة انتقال محرز من ليستر سيتي إلى مانشستر سيتي هي الأفضل في إنجلترا هذا الصيف؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال